أحداث

إن زائر منطقة خانيا لن ينجو من الانخراط ف الاحتفلات المحلية التي تتزاحم في المنطقة فمن أعياد دينية وأعياد قديسية وأولياء حماة البلاد إلى المشاركة في تظاهرات اجتماعية يشاطر فيها الأهالي في أفراحهم و أهازيجم مروراً بالاحتفالات الوطنية والقومية العظيمة المهيبة كعيد انطلاق ثورة 28 من اكتوبر وذكرى معركة كريت في مايو بالاشتراك مع المحاربين القدامى الحلفاء الذين يقصدون المنطقة من أوطانهم الإنكليزية والنمساوية والنيوزلاندية

ليست الاحتفالات التي ذناها آنفاً هي الوحيدة التي يعيشها سكان المنطقة بل هناك احتفالات وطقوس كثيرة يطرب لها أهالي المنطقة كموسم العرق : فعيد لقطاف العنب واحتفالات لعصره وأهازيج لتقطيره في الأمابيق وعيد موسم جني الكستناء من غاب كيسامو وبراسي كيذونيا في مستهل الخريف وموسم قطاف الكرز في منطقة كارنو في كيذونية في غرة شهر يونيو أما عجائب الدهشة فستستولي على الزائر عندما يحضر طقساً من طقوس الخطوبة أو حفلة فرح زواح أو احتفالاً بعماد تلك الاحتفالات التي غالباً ما تقام بصورة دعوة عامة لكل من يريد أن يشارك طوعاً حيث وفير الطعام وفيض المشروبات والموسيقا الحية والدبكات الشعبية الحماسية والرقصات الهازجة و حفاوة المستضيفين وبشاشتهم وأريحيتهم

علاوة على الاحتفالات الآنفة الذكر فإن خانيا تنبض و تزخر بالتظاهرات الثقافية في فصل الصيف أو كما يطلق عليه اسم صيف بلدية خانيا الثقافي الذي يشتمل على عروض مسرحية ومعارض رسوم وحفلات موسيقية وهذا وتقوم باقي بلديات المنطقة بنشاطات ثقافية مماثلة لما أشرنا إليه سابقاً ومن أهم تلك التظاهرات هي التي تقام في شهر مايو احتفالاً بذكرى معركة كريت وتظاهرة آب المزارعين في محلة نيوريا في منطقة خانيا وكذلك الاحتفالات التي تقام في قلعة عز الدين استقبالاً لبدر آب إن التسلية واللهو يستمران طوال ساعات اليوم في وعلى شواطئ المنطقة بدءً من مدينة خانيا ومروراً بالقديسة مارينا فمنطقة بلاتانيا فقرية جيراني فمحلة ماليني فناحية تافرنيتي فمنطقة كيسامو وانتهاءً بمنطقة باليوخورا التي تضم قرية جيورجيو بوليس ذات الشطآن الخلابة وكذلك محلة كافروا بمئات الجواسق والمطاعم الجوالة على ذات العجلات وعشرات الحانات القابعة خلف الشواطئ إضافةً إلى عشرات النشاطات البحرية الرياضية وزد على هذا وغيره نوادي الفروسية الموجودة في منطقة ديري ومنطقة الرأس البحري وجورجيو بوليس