الهوية المحلية وصمودها

على الرغم من خانيا نواكب مسيرة الحياة المعاصرة , فإنها ما زالت تحافظ على تراثها الموروث حياً , شأنها بذلك شأن أخوتها المدن الكريتية الأخرى, فإن الأعياد والاحتفالات الموروثة وكذلك الصناعات اليدوية التقليدية , ما زالت تشكل حلقة الوصل بين كريتي اليوم وكريتي الأمس

إن سكان كريت عموماً , وخصوصاً الريفيين منهم ما زالوا يحافظون على عاداتهم وتقاليدهم إلى يومنا هذا إذ أن كثيراً من سكاني الأرياف الطاعنين في السن ما زالوا يرتدون الزي الشعبي المتوارث والتقليدي حيث نرى الرجال بقميصهم الأسود ومعطفهم الأسود دون أكمام وبشريط أسود يطوق رأسهم بشراباته السود وبسراويلهم السوداء الفضفاضة (الشراويل) وبالمقابل فإن العجائز الطاعنات بالسن ما زلن يرتدين اللباس الأسود ويلفن رأسهن بالخمار الأسود أيضاً أضف إلى ذلك قوة الرابطة العائلية والقرابة الدموية التي ما زالت قوية فيما بينهم ويحتفظون أيضاً بتراثهم الموسيقي والغنائي الموروث فمن آلاتهم لموسيقية الموروثة الرباب الكريتية والكمن والعود إضافة إلى الرقصات و الدبكات الشعبة التي على رأسها الدبكة الخانيائية المعروفة بالهوجاء الشاحطة أما المواوويل والعتابة الكريتية فما زال يترجع صداها في كل فرح كريتي

أما بعض المهن التي اختفت نسبياً في كل اليونان ؛ فإنها ما زالت صامدة وقائمة في كريت, حيث نرى بعضاً من فلاحيهم ما زال يستخدم في فلاحته عدة الفلاحة التي كانت شائعة في القرون الماضية كالمحراث والحيوان وما إليه , وستقع عين الزائر في ميناء خانيا على الحوذي والمكاري والقصار

إن المتاحف الشعبية كمتحف غافالوخوريو ولوساكيون

تحفل بالأدوات والأواني الموروثة من الريف والمدن إن المراكز الثقافية والنقابات الفلاحية والاتحادات النسائية في كثير من بلدات القرى تقوم بإحياء تراثها الموروث في كثير من مظاهر الحياة اليومية سواءً أكان ذلك في الطبق أو في الفنون , أو في الصناعات اليدوية كالنسيج أو الحياكة أو الأواني الخزفية أو حفر الخشب والنقش عليه , كما تزدهر صناعة السكاكين وخاصة في سوق كاراولي ذيميتريو وفي سوق سيفاكا في ميناء خانيا وقد أنشئت قرية للصناعات اليدوية الفنية المسماة (فيريكنثوس) في المجمع الصناعي الكبير في منطقة سوذا حيث يضم (45) وحدة لمهرة الصناعات اليدوية والفنية

وما زالت المعركة قائمة في منطقة خانيا للحفاظ على بعض المهن المتوارثة أباً عن جد في قصد مواكبتها لمعطيات الوقت الراهن , ولكن الدرب طويلة وشاقة بيد إن إصرار الكريتي وحزمه سيتخطى الصعاب