حين يضع التاريخ في الأسطورة

ليس لدينا معلومات واضحة عن هذه الجزيرة لفترة ما قبل التاريخ , وعلى الرغم من العثور على بعض النقوش الكتابية و الأحافير فإن هذه الأخيرة لما نفك رموزها بعد , ولكنه يمكننا الاسئناس ببعض المعلومات التاريخية المبثوثة في الميثولوجيا اليونانية تعزوا إلى الملك مينواس ابن زفس وزوج أوروبا أول بناء في جزيرة كريت , وأنه أول من قطن فيها وأشاد مدائنها كمدينة كيذونية غرباً وكنوسوس في المركز ومدينة فيستوس على البحر الجنوبي

ولكن أئلى أي حد يمكن أن تعكس لنا الميثولوجيا حيقة هذا الأمر ؟ فعلى الرغم من معلوماتنا ضئيلة عن جزيرة حتى بداية العصر الحجري الحديث أي في الفترة الواقعة بين (2900-3500-6100) قبل الميلاد وتقتصر على بعض النشاطات في المغائر والسهول فإنها على النقيض من ذلك في الفترة التالية لها أي مل بين عامي (1200-2800) قبل الميلاد حيث نلحظ الحضور المينيائي في كل معالم المنطقة الغربية في الجزيرة كبقايا القبور وغيرها وإن أقدم مكان مسكون فيها ومثبت علمياً حتى الآن في منطقة ديبلا , وفي أواسط العصر المينائي نرى استيطاً آخر يزدهر في منطقة نيروكورو خارج سودا ولكن من أهم الاستيطانات شأناً وأكبرها مساحةً وأطولها عمراً هو ذلك الإستيطان الذي قام في منطقة كيذونيا غربي كريت الواقع على تل كاستيلوا تحت مدينة خانيا الحالية , فقد اسفرت التنقيبات الحديثة عن آثار في الفن المعماري, وعن لقى أثرية منقولة فريدة من نوعها وبالغة الأهمية وهي الآن محفوظة في متحف خانيا الأثري

هذا وإن المنطقة تعج بمقابر العصر المينيائي المتأخر كالقبور التي في منطقة ماليما ومنطقة فيلاكي ومنطقة ستيلوا

حوالي عام 1100 قبل الميلاد رست جماعة من قبائل الدوريين من شبه جزيرة البيلوبونيز المورة حالياً بقيادة الثيميني ابن الملك أغروس كيسو على شواطئ كريت الغربية - على أقرب احتمال - واستعمروها وتابعوا ومن ثم ابحارهم نحو جزيرة رودوس

وبهذا تصبح كريت تحت حكم الدوريين و بها تبدأ الفترة التاريخية الهينية لجزيرة كريت والتي خلالها أسست مدن كثيرة ومما ملك ودويلات في تلك المنطقة لقد كانت كيذونية والتي تقع في منطقة خانيا الحالية أهم تلك المدن قاطبةً وفي عام 524 قبل الميلاد احتلها الساموسيون , ومن ثم وقعت في قبضة الأجينيين عام 519 قبل الميلاد فقد كانت هذه المدينة أقوى مدن المنطقة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً , وقد كانت على نزاع دائم مع باقي المدن الكبرى للمنطقة, من مثل مدينة ابتيرا جنوباً مما يلي خليج سوذا وكذلك كانت على نزاع مع مدينة يوليرنا جنوب منطقة كيسامو , وأيضاً مع مدينة فلاسارا على الشاطئ الغربي للمنطقة لقد كانت تلك المدن على شقاق دائم فيما بينها ولكن حالما كان يتهددها الخطر من خارج الجزيرة , كانت الجزيرة تتحد قبضةً واحدة من أجل دحض الغزاة ونيل الحرية وبذاك استطاعوا أن ينتصروا على الإسطول الروماني في عرض بحر خانيا عام 74 قبل الميلاد , ولكن ذلك الانتصار لم يعمر طويلاً