خانيا مسيرة بين أفعال الطبيعة وأعمال الإنسان

لعل منطقة خانيا خير مكان منصح للزائر بأن يزوره وذلك لما فيه من صور مختلفة تجمع بين ما جادت به الطبيعة من مناظر غريبة وبين ما أبدعته يد الحضارة الإنسانية على مر العصور

أما في منطقة سوذا فحري بزائرها أن ينحني بخشوع في مقبرة الحلفاء على أرواح الشهدا الحلفاء من إنكليز ونمساويين ونيوزلانديين اللذين قدموا أرواحهم في الحرب العالمية الثانية دفاعاً عن حرية كريت ومن هناك إذا تابعنا طريقناعلى الشاطئ شرقاً فسنلقى أمامنا قرية كالامي حيث نرى من هناك منظراً شاملاً لخليج سوذا بقلعته الرائعة المعروفة بقلعة عز الدين ويواصل الطريق مساره محاذياً للشواطئ وماراً بقرىً سياحية أنيقة مثل قرية كاليفيس بشطآنها الرملية الخلابة وبقرية الميريضة التي تعج بالمقاصف والمطاعم التي تقدم أشهى ألوان الأطعمة البحرية ومن ثم ينعطف الطريق إلى المنطقة الداخلية ليتجه جنوباً نحو الحي التقليدي المعروف باسم غافالوخوريو والشهير بمتحفه للفنون الشعبية وإلى الجنوب الشرقي منه ببضعة أميال يوجد الحي التقليدي المضياف المعروف باسم بامو والذي يتخصص بالسياحة الريفية ويواصل الطريق باتجاهه شرقاً ليلتقي ثانية بالشاطئ الرملي الشاسع لمنطقة جيورجيو بوليس ذات الفنادق والمنشآت السياحية الفاخرة ويخلص الطريق إلى حي كورنا حيث بحيرة كورنا والجبال المحيقة بها والتي تعكس خيالها الساحر فوق وجه الماء وبالقرب من كورنا إلى أقصى الشرق في منطقة ريثيمنوس توجد قرية آرجيروا بولي الفاتنة بخضرتها الدائمة

وبعد سوذا تطالعنا الحقول الشاسعة التي تحف بأنقاض مدينة أبتيراس الأثرية والتي تجاذب خليج سوذا الفتان وقلعة عز الدين الشامخة التي تنساب من أسفلها سبل الأرمن الغناء وإلى أقصى الجنوب فإن الطريق يشق مسيرته ماراً بقرية ستيلوس الخضراء التي تنبض بينابيعها

المبتردة , ويواصل مسيرته إلى قرية فريسيس عابراً تحت ظلال شجر البلوط الوارفة وإلى الشرق من هذه القرية وبالقرب من مفرق الطريق الدولي يتسنى للزائر أن يرى القوس اليونانية وهي عبارة عن جسر رائع يعود انشاؤه إلى العصر الهلنستي الغابر

وجنوباً يستطيع الزائر أن يواصل مسيرة ممتعة عبر أشد مناطق كريت وحشة حيث ترافقه على مد النظر الجبال البيضاء الموحشة المريعة ثم يشق الزائر طريقه عبر هضاب اسكيفو ليحط به المقام في منطقة اسفاكيون البديعة ومن ثم يمكن للزائر أن يعبر بقارب إلى قرية لوتروا والتي تعد أبدع قرى افاكيون قاطبة بمرفأها الرائع أما طرق الوصول إلى هذه القرية فأنها بحرية سواءً أكان ذلك من منطقة سفاكيا أو سوجيا أو باليوا خورا بيد أن عشاق المشي في الطبيغة يمكن لهم يتنحوا درباً برياً يصل إليها من قرية أنوبولي التي تعتبر أعلى قرى اسفاكيون اطلاقاً إن زيارة منطقة غافذو ممكنة من سفاكيون كما أنهال ممكنة من منطقة باليخورا إن جزيرة غافذو هي تلك الجزيرة التي تقع في أقصى جنوب الأراضي الأوروبية وهي الجزيرة التي فيها طبقاً لما يروي هومر ظللت كاليبسوس البطل أوديسياس 8 سنوات كما نستطيع أن نلحظ فيها أثراً من حياة العصر المينيائي الغابر وللزائر هناك حل بديل إذ أنه يستطيع أن يتجه شرقاً ليصل إلى منطقة سفاكيون ويلقى عصا ترحالة في قلعة الإفرنج متجولاً في ذلك الصرح التاريخي ومتمتعاً بشاطئها الرملي وبمياهها الفيروزية وهناك ف الرأس البحري تشمخ مرتعات النبي إيليا ومن هناك يتسنى للناظر أن يى غروب الشمس الرائع ومدينة خانيا المترامية كما يستطيع أن يرمق ضريحي إيليفثيريوس وسوفوكليس بينيزيلوس وإن التجوال في ذلك الرأس البحري له متعته الخاصة بقراه التقليدية الصغيرة وبعد مطار خانيا يستطيع الزائر أن يزور دير آجيا ترياذاس وشمالاً دير غوفيرينتوا ومن ثم مغارة الدب فمغارة القديس يوحنا الهيرميتي وإن رغب الزائر في الشواطئ فإن كالاثاس غربه وستافروس وماراثي شرقه وما عليه إلا أن يختار

وفي منطقة مورنييس جنوب خانيايستطيع الزائر أن يرى بيت قائد الأمة اليونانية الحجري المتواضع المبني في العراء , ويضم هذا البيت مجموعة نادرة منصور قائد الأمة الشهير إيليفثيريوس بينيزبلوس في مراحل مختلفة من حياته وإن نفس الطريق تؤدي إلى سفوح الجبال البيضاء مارة بغور كثيف النبت يؤدي بدوره إلى منطقة ثيريسو معقل ثوار 1905 بقيادة الزعيم السياسي التاريخي الآنف ذكره, حيث يرى الزائر السجل الذاتي لزعيم الثورة , وكذلك البيت المحدث المعروف بدار الثورة , حيث بني هذا الصرح إكراماً للكفاح والتضحية اللذين قام بهما المناضلون العظماء, ونتابع طريقنا جنوباً مارين بقرىً بديعةٍ مثل زوربا وميسكالا منحدرين نحو سهول خانيا الخصبة , ومتابعين طريقنا عبر قرية فورني ولاكوس تلك القرية التاريخية التي كانت بؤرة ثورات طاحنة ضد المستعمرين الأتراك , ثم يسر بنا الطريق في هضاب أومالو , ومن هناك فإن عشاق الطبيعة يمشون غور سامارياس مؤدياً بهم إلى البحر الليبي عند قرية روميليس ومنها سيقلهم قارب إلى مركز منطقة سفاكيون

وقد يقوم الزائر بمشوار ممتع ماراً من سهول خانيا الخصيبة نحو الجنوب الذي يؤدي به إلى بيارات أليكيانو وسكياني في سفوح الجبال البيضاء الموحشة , لينتهي به الطريق إلى قرية آجيا إيريني الصغيرة , لينطلق من ثم إلى الغور الذي يحمل اسم القرية السابقة

أمام الزائر اختياران في منطقة روذوفاني : إما أن ينعطف شرقاً حيث شطآن سوجيا الفيروزية والأماكن الأثرية في ليسو , أو أن ينثني غرباً مستقبلاً الشطآن الموحشة فينتهي به المطاف إلى باليوخورا التي تعج بالسياح والنشاط السياحي وغربي خانيا نحو شواطئ بلدية بلاتانيا بحياتها الدنيوية الصاخبة وبراياتها الزرقاء والمشهود لها رسمياً ببحارها النقية وشواطئها الآمنة

كما أن قسماً من شواطئ بلدية بلاتانيا ينتمي إلى المحميات الدولية وذلك كونه حاضنا لبيوت السلاحف النادرة من نوعها والمعروفا باسم كاريتا كاريتا وتضم هذه البلدتة جمعية حماية السلحفاة البحرية أرخيلون التي تأسست عام 1989 وإن القرى الساحلية مثل بلاتانياس وجيرانوا وبيرغوس وبسيلونيرو وماليما مليئة بالفنادق والمقاصف والملاهي الليلية

الاختيارات عديدة أمام الزائر هنا فإن أراد الصخب والاختيلاط فله ما أراد وإن شاء الخلوة والسكينة فما أكثر الخلوات وعليه فأن التسري والتلهي والاستجمام قائم على قدم وساق طوال ساعات النهار والليل دونما انقطاع وخاصة في قرية بلاتانيس البديعة التي ترتاح على سفوح أحد التلال لتجود إلى زائرها بمشهد خليج خانيا الباهر وتتسنى الفرصة لزائر المنطقة أن يزور القرى الداخلية للمنطقة ويتمتع ببساطتها وموروثها وعفويتها ويسكر من أريج أزاهير تيارات البرتقال التي تفوح من شعاب مناطق فريسون وباتيلاري وموذي ولوتراكي وكوندوماري

تعالوا إلى قرية مانوليوبولوا تذوقوا زيت الزيتون الأصلي والخمرة الكريتية الصرف وكذا في قرية كسامو ذو خوري تعالوا تجرعوا عرق زوناكي وليمني وكيباريس الخالص البلدي وتلذذو عسل سيديلي بشهده الفواح تعالوا استنشقوا نسيم ديري الرطب وإلى الغرب قليلاً تمتعوا ببداعة دير الزاوية وأكديمية كريت الأرثوذوكسية وإذا ما تابعنا طريقنا فسنلقى أمام كيسانوا وقراها الجبلية التي تغص بأشجار الكستناء وواصلنا سيرنا غربي كيسامو فسنلقى قرية بلاتانوس وجنوباً ماريين بالصخور الموحشة الجرداء سنصل إلى دير خريسو كاليتسا بدرجاتها التسعين وإلى أقصى الشرق منها تقع شواطئ إيلافونيسو العجيبة وشاطئ غابة الأرز البارع